الجودة المكتبة اتصل بنا
دروس فى الإدارة - المدير الناجح 

إبتلينا بالفردية فى مصرنا الحبيبة وعلى الرغم من معرفة الكثيرين بأن العمل بروح الفريق هو الطريق الوحيد للنجاح إلا أن الأغلبية تتناسى أو تتجاهل ذلك مع وجود عجلة القيادة فى يدها... أول الأمثلة البسيطة عندما نراقب الأطفال الصغار يلعبون الكرة فى فناء المدرسة تجد الطفل يركض بالكرة وحيدا والجميع يلاحقونه حتى يتعب أو تقطع الكرة منه ليعيد طفل آخر نفس الفعل وهكذا وتجدهم يتعبون فى دقائق معدودة لأنهم بددوا مجهودهم سريعا بلا هدف!!!
هذا المثال البسيط ينطبق على الإدارة فى مجالات كثيرة فما أن يتولى أحدهم مدير أى شئ مهما كان صغيرا حتى لو كان مديرا للغرفة التى يعمل فيها فقط إلا وتظهر أعراض (مرض الإدارة) بداية من عبقرية سيادته وأنه لا يخطئ أبدا وأن الجميع لابد وأن يسبح بحمده وينفذ أوامره بدون مناقشة وبالطبع فلا خطة ولا جودة أداء ولا تنمية مهنية ولا طموح ومن يفعل ذلك فهو عدو لدود يستحق العقاب!!! وبعد سنوات طالت أو قصرت يكون هذا المدير ومن على شاكلته جماعات ضغط ويتشبس بالمكان حتى بعد الخروج للتقاعد ويتعاقدون بعد السن بدعوى خبرتهم النادرة جدا مع أن صلتهم بالعلم قد تكون غير موجودة أصلا وبالطبع تغول هؤلاء وإتصالاتهم وتوزيعهم للمناصب لمن يجيد سماع الكلام و كيفية ذبح أى موهبة جديدة بكل الوسائل الممكنة يمكنهم من البقاء ويطرد الكفاءات إلى خارج مصر. يا سادة مصر الجديدة تحتاج لمشرط جراح يخرج الصديد المنتشر فى أوصال البلد ويتواصل مع الأجيال الجديدة بالعلم والعلم فقط ولا شئ غيره. فى القطاع الصحى وسيلتنا لهذا هى دراسة وتطبيق الإدارة الحديثة بهيكل تنظيمى يعبر عن كل مؤسسة بشكل سليم والتخطيط والجودة ونظم المعلومات الطبية السليمة التى توفر الوقت لا تعيق العمل وموارد بشرية موظفة جيدا طبقا للإحتياجات والإمكانيات لكل فرد والحوكمة الصحية لكل من يشغل منصبا فى الإدارة العليا والوسطى ووجود ثلاثة أجيال فى كل مجموعة نوعية من الوظائف تتواصل لا تتصارع تستفيد من بعضها تعمل كفريق واحد وبدون هذا فالفشل هو النتيجة الحتمية لأى شئ غير ذلك.
التحالفات والتعاون والبرتوكولات العلمية والطب المبنى على الدليل والتنمية المهنية المستدامة والإستفادة من الوقت لا تضييعه فيما لا يفيد وغيرها مما يقوى المؤسسات هى طريقنا لنجاح المنظومة أختم هذا المقال بمقارنة بين المدير الناجح والفاشل فى عيون موظفيه وأدعو الله أن يكون هناك أثر لهذا الكلام فى نفوس كل من يصنع قرار فالبداية ممكنة والإصلاح ممكن قبل أن يفوت الأوان
المدير الناجح: يتعامل مع الأفراد على أنهم بشر فهو قائد بطبعه.
المدير الفاشل: يتعامل معهم على أنهم آلات فهو موظف روتينى.
المدير الناجح: كلامه لطيف ومؤدب وصوته هادئ.
المدير الفاشل: كلامه سيء، وغير مؤدب وصوته عال.
المدير الناجح: يريد أفراداً يقترحون ويطورون (فريق عمل).
المدير الفاشل: يريد أفراداً يرضخون للأوامر ولا يناقشون.
المدير الناجح: همه تطوير العمل.
المدير الفاشل: همه البقاء على كرسيه.
المدير الناجح: يثير الأفكار.
المدير الفاشل: يثير الأعصاب.
المدير الناجح: يوجهك وفق قدراتك.
المدير الفاشل: يوجهك على مزاجه.
المدير الناجح: يهتم بسماع رأيك في العمل.
المدير الفاشل: يهتم بسماع رأيك في شخصه.
المدير الناجح: يعاملك حسب حالتك النفسية.
المدير الفاشل: يعاملك حسب حالته المزاجية.
المدير الناجح: يساعدك في أخذ إجازة.
المدير الفاشل: تترجاه وتتوسل إليه للحصول على إجازة.
المدير الناجح: يسمع منك.
المدير الفاشل: يملي عليك.
المدير الناجح: يراقبك.
المدير الفاشل: يتجسس عليك.
المدير الناجح: يشكرك أمام زملائك.
المدير الفاشل: يحب أن تشكره أمام غيره.
المدير الناجح: يطور أفكارك، وينسبها إليك.
المدير الفاشل: يسرق أفكارك ، وينسبها لنفسه.
المدير الناجح: العمل معه ممتع.
المدير الفاشل: العمل معه ممل ومنفر.
....................
كلمة أخيرة أن بداية الفشل هو الشعور بالنجاح الكامل فلا يوجد شئ كامل أبدا إذ لابد من (تجويد) العمل بصفة مستمرة وإصلاح الأخطاء ومتابعة الخطط وتعديلها حال وجود داعى وتطبيق الحديث فى العلم أولا بأول والركض خلف التكنولوجيا دائما العمل كفريق واحد كل له دوره فى المنظومة دون تكبر أو تعال ليس هناك عمل أفضل من الآخر الحب والإحترام فى العمل هو الطريق الأمثل للنجاح
رئيس التحرير
د. أيمن محمد الأمين

أعلى عودة
الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | شكاوى وإستفسارات | إتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة للتأمين الصحى - جمهورية مصر العربية 2007