الجودة المكتبة اتصل بنا
الأخبار
   
طب الأسرة والرعاية الأولية بين الواقع والمامول 
 
 
 

سادخل فى الموضوع مباشرة بدون مقدمات فقد تحملت الكثير من النقد وإتهامات بالإندفاع فى سبيل توقيع برتوكول التعاون بين التأمين الصحى وإتحاد الاطباء العرب ممثلا فى المعهد العربى للتنمية المهنية المستدامة وهو موضوع إقترحته وتبنيته منذ أكثر من عام وأشكر الدكتور عبد الرحمن السقا رئيس الهيئة على توقيع البرتوكول الذى حمل الخير الكثير للتأمين الصحى من ثلاثين منحة دبلومات مهنية تخصصية مجانية سنويا على الاقل للقطاع الطبى منهم عشر منح للدبلوم المهنى فى طب الأسرة وسيزيدون وسيتسع التعاون لاكثر من ذلك بإذن الله.

إلا أن ما حدث وإن كان بداية جيدة فهو لا يكفى مطلقا لرفع مستوى الرعاية الاولية سواء بمصر أو بالتامين الصحى ولابد للجميع أن يعمل متجردا من كل شئ لأن الأمر يتعلق الآن بتطبيق التأمين الصحى الشامل الذى لن يطبق بالممارس العام بل بطبيب الأسرة الذى نحتاجه باعداد وفيرة والذى يوفر رعاية صحية متكاملة وقد فاتنا الوقت وتخطتنا الدول ونحن ما زلنا فى مرحلة الممارس العام.

وفى سبيل ذلك سأطمع فى مطالبة الدكتور الخلوق عبد الرحمن السقا رئيس الهيئة والدكتور محمد هانى حافظ الأمين العام للزمالة المصرية بتوقيع برتوكول تعاون (مكالمة تليفونية بين رئيس الهيئة وأمين الزمالة المصرية قد تغير من الرعاية الأولية للأفضل) ساورد هنا بعض النقاط التى يجب ان تشمل هذا البرتوكول الذى لن يكلف لا التأمين الصحى ولا الزمالة شيئا:

1-  إنشاء مجلس علمى لطب الاسرة والرعاية الأولية خاص بالتأمين الصحى معنى بتطوير الرعاية الأولية وخدمة الممارس العام بالتامين الصحى بوضع الضوابط والمعايير والبرامج التدريبية التى تناسب الممارس العام فى سبيل تحويله لطبيب أسرة محترف ... هذا المجلس يضم القيادات المعنية بالأمر بالتامين الصحى والقيادات والكوادر العلمية بالزمالة المصرية لطب الأسرة ويصدر قرار رئيس مجلس إدارة هيئة التأمين الصحى بإنشائه ويجتمع مرة واحدة شهريا على الأقل.

2-  تخصيص عدد خمسون (50) منحة سنوية وفق معايير يحددها المجلس العلمى بالبند رقم 1 في تخصص طب الأسرة بالزمالة المصرية للمرشحين من قبل الهيئة العامة للتأمين الصحى أو بإستحداث نيابات طب أسرة بالتأمين الصحى (لدينا وحدات طب أسرة بالإسكندرية) كمساهمة من الزمالة المصرية في خلق خبراء على المدى الطويل و تنمية قدرات ومهارات الممارس العام بالهيئة العامة للتأمين الصحى ودعماً للتعاون معها رفعا لمستوى الرعاية الصحية بجمهورية مصر العربية.

3-  إمكانية إستغلال قاعات التدريب والفيديو كونفرانس بالهيئة العامة للتأمين الصحى للزمالة المصرية لطب الأسرة وذلك وفق برتوكول منفصل يتفق عليه من خلال المجلس العلمى بالبند رقم 1 ويعتمد من أمين عام الزمالة المصرية ورئيس هيئة التأمين الصحى بما يحقق رفع المستوى الطبى للمتدربين من الزمالة المصرية والتأمين الصحى معا.

4-  الاتفاق على دراسة أوضاع أطباء الممارس بالتامين الصحى الحاليين الحاصلين على دورات تدريبية بطب الاسرة سواء معتمدة او غير معتمدة وكل من تلقى تدريب من قبل ومن تجاوز شرط السن لإعادة تاهيله بواسطة المجلس العلمى بالبند رقم 1 و دراسة إقامة دورة تدريبية فى طب الاسرة لمدة ستة أشهر بإحدى قاعات التأمين الصحى وإستخدام الفيديو كونفرانس إن امكن فى الجزء النظرى وتسجيل المحاضرات.

5-  تم الإتفاق على التعاون فى مجال الموارد اليشرية بإمكانية توفير فرص عمل للمتميزين من خريجى الزمالة المصرية لطب الأسرة وفق إحتياجات التأمين الصحى وفروعه المختلفة وكذلك التعاون فى مجال المؤتمرات الطبية داخل جمهورية مصر العربية وذلك وفق ضوابط يضعها المجلس العلمى بالبند رقم 1.

6-  إستثناء من تنطبق عليهم الشروط التى يحددها المجلس العلمى بالبند رقم 1 من أطباء الممارس العام بالتأمين الصحى المقبولين بالزمالة المصرية لطب الأسرة من شرط السن ويجوز القبول حتى 50 عاما كحد أقصى طوال مدة هذا البرتوكول رفعا لمستوى الرعاية الصحية.

7-  تشكيل لجنة من المجلس العلمى بالبند رقم 1 لإعتماد مستشفيات التأمين الصحى اللازمة لتدريب الجزء العملى من الزمالة المصرية لطب الأسرة تحت الإشراف المباشر للإدارة المركزية للشئون الطبية والإدارة العامة للتدريب على ان تقوم الزمالة المصرية بتوفير المدربين.   

8-  إستحداث غرفة لطب الأسرة بالعيادات الشاملة بالتامين الصحى بالقاهرة الكبرى كمرحلة أولى لأغراض البحث و التدريب العملى تكون نواة لإنشاء وحدات لطب الأسرة بالعيادات الشاملة المذكورة بمعرفة صندوق وزارة الصحة على أن يقوم المجلس العلمى بالبند رقم 1 بتوفير طبيب أسرة ومدرب لكل عيادة شاملة.

وأخيرا أوجه رسالة لقيادات الصحة بمصر نحن فى مفترق طرق وصحة المواطن أمانة بين أيديكم فإعملوا بروح الفريق الواحد وإدرسوا ما كتب فى هذا المقال ولن يضيركم شيئا أن تجربوا أو تبحثوا ما كتب هنا وتعدلوه وتنقحوه لكن أرجوكم بلاش الكلام عن الإندفاع والتسرع والتروى ورفض أفكار الآخر وأعلموا ان ما كتب يحوى خطة طويلة الأمد لإمدادنا بخبراء تدريب طب أسرة وقصيرة الأمد لإمدادنا بطبيب اسرة متخصص وسوف يكتب هذا فى ميزان حسناتكم بإذن الله ونشكر الأستاذة الدكتورة نجوى عيد رئيس قسم طب الأسرة بكلية طب القصر العينى على تشريفها لنا بالإجتماع والإمداد بالنصائح الغالية وما زلنا ننتظر منها وفريقها المعاون الكثير فى سبيل رفع مستوى الرعاية الصحية بمصر.

                                                   

                            رئيس تحرير البوابة الإلكترونية للتأمين الصحى

                                                د. أيمن محمد الامين

أعلى عودة
الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | شكاوى وإستفسارات | إتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة للتأمين الصحى - جمهورية مصر العربية 2007